اذكر الله

بحث عن التوك شو ابحث و تجد ما تريد ان شاء الله

بحث هذه المدونة الإلكترونية

جارٍ التحميل...

Follow by Email

الحمد لله

يوتيوب للجميع -برامج التوك شو Headline Animator

شارك مع اصدقائك

25 يونيو 2011

برنامج 90 دقيقة بث مباشر و يوتيوب و حلقة السبت 25/6/2011 كاملة - "التثبيت" وكمامة وبرنيطة لعمال هيئة نظافة القاهرة "السمان": سيتم توزيع وحدات سكنية لشهداء ومصابى ثورة 25 يناير

برنامج 90 دقيقة بث مباشر و يوتيوب و حلقة السبت 25/6/2011 كاملة

تشاهد اليوم برنامج 90 دقيقة




بث مباشر

على قناة المحور

فى الساعة التاسعة

يوميا من السبت الى الاربعاء


يعقبة لقطات فيديو يوتيوب حين توفرها


اتمنى مشاهدة ممتعة

Watch live video from elso7ba el7lwaaa on Justin.tv


أمين الشرطة المتهم بقتل المتظاهرين فى حوار خاص لبرنامج 90 دقيقة





تقرير برنامج 90 دقيقة بث مباشر و يوتيوب و حلقة السبت 25/6/2011 كاملة

"90 دقيقة": "التثبيت" وكمامة وبرنيطة لعمال هيئة نظافة القاهرة "السمان": سيتم توزيع وحدات سكنية لشهداء ومصابى ثورة 25 يناير

الأخبار
- حصر شامل لمصابى الثورة وسفر الحالات الحرجة للعلاج فى
ألمانيا وإيطاليا
- وزير المالية سمير رضوان: مصر قررت وقف خططها مع صندوق النقد الدولى
- رئيس الوزراء عصام شرف يقرر بدء العمل فى صندوق رعاية مصابى الثورة

أكد الدكتور أحمد السمان، المستشار الإعلامى لرئيس الوزراء بأنه تم عمل حصر شامل ودقيق لمصابى 25 يناير وأنه سيتم تسفير الحالات الحرجة للعلاج بالخارج لمن يستلزم علاجهم وإيجاد فرصة عمل وإيجاد وحدات سكنية لهم وأوضح السمان بأن الدعم ليس له حد أدنى وأن عدد المصابين بشكل دقيق لا يوجد إحصاء رسمى له، مبينا أن ما تم جمعه حتى الآن حوالى 12 ألفًا.

وأضاف السمان أن التعرف على مصابى الثورة يكون بمساحة كبيرة من الثقة وافتراض الكثير من المصداقية فيمن يتقدم إلى أن يثبت عكس ذلك.
- تسعة بحارة مصريين يصارعون الموت فى شواطئ إيطاليا وتجاهل من السفارة المصرية لهم

- الحجر البيطرى يرفض دخول 6 رسائل هندية من اللحوم الهندية إلى مصر
- فشل الجمعية العمومية الطارئة لسحب الثقة من رئيس اتحاد كرة القدم وأعضائه لعدم اكتمال النصاب القانونى للأندية
- عزاء ابنة الفنان هانى شاكر فى حضور عدد كبير من نجوم المجتمع

الفقرة الأولى:
الضيوف:
المهندس أحمد على رئيس هيئة تنظيف وتطهير القاهرة
الكاتب الصحفى محمود صلاح
زايد عامل نظافة

أكد المهندس أحمد على، رئيس هيئة تنظيف وتجميل القاهرة، أنه قد صدر قرار أمس، السبت، بتعيين جميع العمالة المؤقتة، والتى مر عليها أكثر من ثلاث سنوات، وأنه سيتم صرف كمامة وبرنيطة لكل عامل نظافة لوقايته من الأمراض والفيروسات، مبيناً أنه سيخاطب شركات النظافة الأجنبية "الألمانية" و"الإيطالية" لارتدائها أيضا، مشيراً إلى وجود مباحثات وإجراءات لمراجعة عقود شركات النظافة الأجنبية المتعاقد عليها.
وأشار إلى أن مرتبات العاملين تتراوح ما بين 500 و600 جنيه شهريا، وأن الحد الأدنى فى الفترة القادمة سيكون 1200 جنيه.
وأكد أن الهيئة تعمل على مراقبة نظافة الشوارع وعمال النظافة، لأن هناك حالات لبعض المتسولين يعملون على شراء بدل النظافة قبل شهر رمضان للتسول فى شهر رمضان، وتم الإمساك ببعضهم.

من جانبه أكد محمود صلاح الكاتب الصحفى أن هذه الفئة من الناس ما زالت تعيش على هامش الحياة، ومثل هؤلاء لابد أن يأخذوا حقوقهم
كما أكد زايد عامل النظافة أن هناك حوافز تصرف لهم ولكنها لا تصل إليهم.

الفقرة الثانية:
الضيوف:
هشام إبراهيم عبد السلام محامى الدفاع عن شهداء الثورة
طاهر أبو النصر محامى الدفاع عن المتهم محمد السنى المتهم بقتل المتظاهرين
عايدة والدة الشهيد محمد موسى

أكد هشام إبراهيم عبد السلام محام، المتهم الهارب بأنه لا يستطيع أحد أن يقول إلى الآن بأنه قد صدر ضد المتهم حكم بالإعدام لأن النطق به سيكون غدا وحتى هذه اللحظة ليس حكم إعدام لأن المتهم حكم عليه غيابيا وأن من الآن إلى الغد قد تبدل الكثير من الأمور، خاصة أن المتهم إذا سلم نفسه ستعاد إجراءات التحقيق معه وأضاف عبد السلام
صرح محامى الشهداء طاهر أبو النصر بأن المتهم أطلق الأعيرة من بندقية "آلى" وبعدها استعمل خرطوشا ومرة أخرى طبنجة وأن هناك 25 شاهدا رؤيا لهذه لأحداث من واقع الأوراق، وليس الروايات السمعية وأن المتهم إذا كان بريئا لماذا هرب بالرغم من أن هناك عشرات القضايا بقتل المتظاهرين المتهمين فيها مقبوض عليهم باستثناء محمد السنى.

كما أضافت عايدة والدة الشهيد موسى محمد أن هناك من صوروا بعض جرائم محمد السنى التى ارتكبها.

وفى سابقة غريبة ظهر أمين الشرطة محمد السنى المحكوم عليه بالإعدام بتهمة قتل المتظاهرين من خلال مداخلة هاتفية مع برنامج 90 دقيقة، والذى ثبت أنه قتل أكثر من 19قتيلا ولم تعثر عليه الشرطة حتى الآن ينكر فيها ما نسب إليه، ويصل الأمر إلى أن يناشده اللواء سيد شفيق، مساعد مدير المباحث الجنائية للأمن العام، بتسليم نفسه، متعهداً بأنه يضمن له شخصيا حمايته لأنه رجل شرطة لابد أن يكون قدوة إلى أن يصدر القضاء حكمه ورد عليه السنى بأنه سيسلم نفسه غدا فى الساعات القليلة القادمة.

نفى السنى إطلاقه الرصاص الحى على المتظاهرين، مؤكداً أنه لم يكن معه إلا خرطوش فقط، وأنه قادر على إثبات براءته، وكله ثقة فى القضاء المصرى، وأن ما يحدث معه بسبب خوف الشهود من الإدلاء بشهادتهم الحقيقية خوفا من بطش المسجلين خطر فى منطقة الزاوية الحمراء.. الذين رددوا شائعات أخذها عنهم بسطاء من الناس على الفطرة وتناقلتها الألسنة.

وأشار السنى، إلى أنه هرب خوفًا من عدم وجود الحماية الكافية له، خاصة فى ظل عدم تواجد الشرطة فى هذه الفترة، بالإضافة إلى أن القضاء متأثر بالرأى العام مبينا أن البلطجية منعوا الشرطة حتى الآن من دخول قسم الزاوية الحمراء.. وتحدى السنى أن يقول أحد الشهود إنه كان معه غير الخرطوش، كما وجه السنى العزاء لأسر الشهداء الحقيقيين ـ على حد تعبيره.

ومن جانبه أكد هشام إبراهيم عبد السلام، محام، المتهم الهارب بأنه لا يستطيع أحد أن يقول إلى الآن بأنه قد صدر ضد المتهم حكم بالإعدام لأن النطق به سيكون غدا وحتى هذه اللحظة ليس حكم إعدام لأن المتهم حكم عليه غيابيا وأن من الآن إلى الغد قد تبدل الكثير من الأمور خاصة أن المتهم إذا سلم نفسه ستعاد إجراءات التحقيق معه وأضاف عبد السلام وعلى صعيد متصل صرح محامى الشهداء طاهر أبو النصر بأن المتهم أطلق الأعيرة من بندقية "آلى" وبعدها استعمل خرطوش ومرة أخرى طبنجة وأن هناك 25 شاهد رؤيا لهذه الأحداث من واقع الأوراق وليس الروايات السمعية وأن المتهم إذا كان بريئا لماذا هرب بالرغم من أن هناك عشرات القضايا بقتل المتظاهرين المتهمين فيها مقبوض عليهم باستثناء محمد السنى.

كما أضافت عايدة، والدة الشهيد موسى محمد، أن هناك من صوروا بعض جرائم محمد السنى التى ارتكبها وهنا تطرح بعض الأسئلة على رجل الشارع هل الإعلامى محمد الرورارى، مقدم البرنامج، لا يعرف مكان المتهم الهارب الذى يقول بأنه فى صف الإعلام المنصف والثورة ليدافع عن متهم قتل الكثير من الأبرياء ورمل الزوجات وفقدت الكثير من الأمهات أولادهم بسبب جبروت شرطى فقد كل مشاعر الرحمة والأمان الذى هو من أساس طبيعة عمله ونوع من أنواع البلطجة وهل أجهزة الشرطة لا تعرف الوصول إليه من خلال جهاز الموبايل أم أنها عجزت عن ذلك لدرجة جعلت مساعد الوزير يناشد المتهم بتسليم نفسه أم أنها كانت مسلسلا لبطولة إعلامية زائفة هذا ما ستكشف عنه الأيام القادمة.